الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

اذا كان للذهب صاغه فالابد ان يكون للفن كتاب ومحررين

من أسامه عبد الحميد في 13 ديسمبر، 2011‏ في 10:49 مساءً‏‏
الكل يشاركنى القراءه بالقراءه وهنا احب ان اتكلم عن انسان مهم فى حياه محبى القراءه والاطلاع وهو بائع الجرائد اننى ارى هذه الشخصيه بصوره مختلفه لانه لا ينفع ان يكون الجهله والسريحه  هم المسئولين  عن القراءه  والكتب والجرائد كأكل عيش لابد ان يعمل فيها ايضا محرر لبيع الجرائد وليس بصمجى لا يجيد نوعيه من يتعامل معهم سوى انها اوراق تاتى فى الصباح  بعده جنيهات والمطلوب من تلك الاوراق ان تستحضر بالمكسب عده عده جنيهات لان ادب بيع سلعه الفكر والفن والابداع لابد ان تكون فى يد تقدر ما يتم تداوله مثلما يتم تداول الذهب الصائغ لابد ان يتداول الجرائد والكتب اديب 
فمن ضمن احلى المناظر التىي يسعد بها المصريين وخاصه الموظفين فى الصباح اثناء شرائهم الى الجريده ان امكن
يتم  قراءه االعنوايين الرئيسيه من زخم الجرائد وهذه متعه رائعه يشعر بها الناس وخاصه وخاصه الموظفين اصحاب الدخول الضئيله الضعيفه لذا انادى من منبرى البسيط وهو ان  يكون بائع الجرائد والكتب لابد ان يكون اديب واو محرر  متخصص فى بيع الجرائد والكتب اى يكون مقدر لتلك المواد الثمينه او الفن الغالى كى يصل بامان لقرائه بابتسامه وكلمه تفضل مع احاى احاى استقبال لذا فىىالنهايه
اذا كان الذهب له صاغه فان لابد ان يكون للفن والادب والكتابه كتاب  ومحررين يتعاملون معه
· · · المشاركة · حذف


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق